الرئيسية / FAQ / 1542\8:- السلام عليكم يا شيخ كثرت المسألة عن حكم سماع الموسيقى و الغناء وقد قرأت بعض المسائل المتعلقة بهذا الشأن وذلك أن بعض صغار الصحابة كانت لهم جواري عوادات أي يضربن على آلة العود و أن عمر بن عبد العزيز كانت له أيضا جواري عوادات قبل الخلافة و انظر الكلام الذي قرأته : حسان بن ثابت شاعر الرسول (ت٤٠هـ) ٢ – زيد بن ثابت كاتب القرآن (ت٤٥هـ) روى أبو الفرج الأصبهاني والمبرد وعبدالغني النابلسي (١٤) والشوكاني أن زيد بن ثابت دعا المهاجرين والأنصار إلى وليمة وفيهم حسان بن ثابت ، وأن عزة الميلاء جاءت ومعها العود ، وغنّتهم بشعر لحسان بن ثابت ، فبكى حسان . ٣ – عمرو بن العاص (ت٤٣هـ) ٤ – معاوية بن أبي سفيان أمير المؤمنين (ت٦٠هـ) حكى ابن قتيبة وأبو الفتوح والماوردي وابن زغدان (٦٣) والقاضي الكجراتي وعبدالغني النابلسي (١٠) وابن أبي المحاسن والشوكاني والكتاني دخول معاوية وعمرو بن العاص على عبدالله بن جعفر وسماعهما لجارية تضرب عنده بالعود ، فطرب معاوية وقال : إن الكريم لطروب . ٥ – عبدالله بن عمر بن الخطاب (من أجلة الصحابة ت٦٨هـ) روى ابن حزم بأسانيده الصحيحة أنه سمع الغناء بالعود مع عبدالله بن جعفر . وروى النابلسي وابن أبي المحاسن والشوكاني والكتاني أنه وجد عودا في بيت عبدالله بن الزبير ، فقال : هذا ميزان شامي . ونقل عنه ابن زغدان جواز الضرب بالعود . ٦ – عبدالله بن الزبير (ت٧٣هـ) قال إمام الحرمين الجويني وابن أبي الدم وعبدالغني النابلسي (١٤) وابن أبي المحاسن والشوكاني وابن زغدان (٥٨) والكتاني : إن الأثبات من أهل التاريخ نقلوا أنه كان لعبدالله بن الزبير جوار عوّادات فما صحة هذا الكلام يا شيخ و الله انصدمت في هذا الكلام فلا يعقل أن يكون لصغار الصحابة أو التابعين جوار عوادات أو يستمعون للموسيقى فما رأي فضيلتكم علما أن هناك من يقول أن مذهب الإمام مالك هو جواز المعازف و العود أرجو التوضيح في هاته المسألة و شكرا

1542\8:- السلام عليكم يا شيخ كثرت المسألة عن حكم سماع الموسيقى و الغناء وقد قرأت بعض المسائل المتعلقة بهذا الشأن وذلك أن بعض صغار الصحابة كانت لهم جواري عوادات أي يضربن على آلة العود و أن عمر بن عبد العزيز كانت له أيضا جواري عوادات قبل الخلافة و انظر الكلام الذي قرأته : حسان بن ثابت شاعر الرسول (ت٤٠هـ) ٢ – زيد بن ثابت كاتب القرآن (ت٤٥هـ) روى أبو الفرج الأصبهاني والمبرد وعبدالغني النابلسي (١٤) والشوكاني أن زيد بن ثابت دعا المهاجرين والأنصار إلى وليمة وفيهم حسان بن ثابت ، وأن عزة الميلاء جاءت ومعها العود ، وغنّتهم بشعر لحسان بن ثابت ، فبكى حسان . ٣ – عمرو بن العاص (ت٤٣هـ) ٤ – معاوية بن أبي سفيان أمير المؤمنين (ت٦٠هـ) حكى ابن قتيبة وأبو الفتوح والماوردي وابن زغدان (٦٣) والقاضي الكجراتي وعبدالغني النابلسي (١٠) وابن أبي المحاسن والشوكاني والكتاني دخول معاوية وعمرو بن العاص على عبدالله بن جعفر وسماعهما لجارية تضرب عنده بالعود ، فطرب معاوية وقال : إن الكريم لطروب . ٥ – عبدالله بن عمر بن الخطاب (من أجلة الصحابة ت٦٨هـ) روى ابن حزم بأسانيده الصحيحة أنه سمع الغناء بالعود مع عبدالله بن جعفر . وروى النابلسي وابن أبي المحاسن والشوكاني والكتاني أنه وجد عودا في بيت عبدالله بن الزبير ، فقال : هذا ميزان شامي . ونقل عنه ابن زغدان جواز الضرب بالعود . ٦ – عبدالله بن الزبير (ت٧٣هـ) قال إمام الحرمين الجويني وابن أبي الدم وعبدالغني النابلسي (١٤) وابن أبي المحاسن والشوكاني وابن زغدان (٥٨) والكتاني : إن الأثبات من أهل التاريخ نقلوا أنه كان لعبدالله بن الزبير جوار عوّادات فما صحة هذا الكلام يا شيخ و الله انصدمت في هذا الكلام فلا يعقل أن يكون لصغار الصحابة أو التابعين جوار عوادات أو يستمعون للموسيقى فما رأي فضيلتكم علما أن هناك من يقول أن مذهب الإمام مالك هو جواز المعازف و العود أرجو التوضيح في هاته المسألة و شكرا

الحمد لله:- أولاً:- لا يصح من هذه الاثار شيء وما ذكره صاحب كتاب الاغاني جله غير صحيح وإن ثبت عن بعض أتباع التابعين وغيرهم اباحة الات الطرب كالناي والعود والطبل وهو مذهب الظاهرية عموماً وأما ما يرد كل هذا وهو الفيصل في الموضوع عند عامة الفقهاء فهو قول النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه البخاري معلقاً مجزوماً به (( ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف )) وهذا عندهم نص في التحريم
وأما دعوى أن مذهب الامام مالك هو الاباحة فغلط عليه ومعتمده التحريم وقد سئل عن أقوام يفعلون ذلك في المدينة فقال لا يفعله عندنا إلا الفساق والله أعلم .

Was this answer helpful ? Yes (0) / No (0)

شاهد أيضاً

سلسلة في أحكام الإيمان – فضيلة الشيخ الدكتور سمير مراد – المجلس السادس عشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.