الرئيسية / FAQ / 1521\4:- السلام عليكم يا شيخ كيف يمكننا الجمع بين آية سورة النساء رقم 6 : حتى إذا بلغوا النكاح، وأية سورة الطلاق رقم 4 : واللائي لم يحضن ؟فسورة النساء بمعنى إذا بلغوا أي البلوغ المعروف لدى الذكر والأنثى بعلاماته وقد شبه سبحانه البلوغ بالنكاح ، وسورة الطلاق يقول الفقهاء أن معنى اللائي لم يحضن البنات الصغيرات دون بلوغهن يجوز لهن العقد والعقد يتم من طرف الولي دون الدخول بها فالدخول يكون لما تكون قادرة على الوطء ولكن العقد جائز إذا رأى الولي المصلحة في ذلك فالله تعالى في السورة الأخرى يقول البلوغ أي النكاح وهنا جواز العقد على الصغيرات دون البلوغ كيف ذلك؟ والفقهاء يقولون حتى تكون قادرة على الوطء وليس ضروري البلوغ ولا يستأذنها وليها وقرأت كلاما لابن قدامة صدمني فيه يقول أنه يجوز له العقد أي الأب حتى وإن امتنعت هذا كلام غير منطقي ؟؟؟ ولكن إذا رفضت هذه الصغيرة ابتداء الزواج لا يجوز للأب أن يغصبها فيه لماذا هذا التشدد من الفقهاء ؟؟؟هذا قول شديد الخطأ فقهيا وبنوا ذلك بناء على حديث عائشة رضي الله عنها لما خطبها سيدنا النبي فأبوها لم يستشر معها لكنها كانت راضية بالنبي عليه الصلاة والسلام ، ولا أتصور أن تكون صغيرة في زماننا هذا يعقد لها أبوها حتى من شخص كفؤ دون إذنها فيجب استئذانها حتى وان كانت صغيرة فإن لم ترض بالزواج وليس الدخول فليس له أن يجبرها على الزواج واستدلالهم بزواج السيدة عائشة لا يصح لأنها رضي الله عنها كانت موافقة على النبي عليه الصلاة والسلام وذلك العصر والزمن ليس هو عصرنا الحالي فطبيعة المجتمع آنذاك كانت البنات يكبرن ويصلن لمرحلة الشباب في سن مبكرة جدا وذلك الوقت لا يجوز قياسه على وقتنا الحاضر فما رأي فضيلتكم في الموضوع وكيف نوفق بين الآيتين ؟؟؟ ولماذا التشدد في شأن الصغيرة بمعنى أنه يجوز للأب أن يكرهها على الزواج ولا يجوز في حقها الامتناع والله هذا القول موجود عند ابن قدامة وهذا لا يرضاه لا الله ولا رسوله المرجو منكم التوضيح خصوصا في مسألة استئذان الصغيرة وشكراً .

1521\4:- السلام عليكم يا شيخ كيف يمكننا الجمع بين آية سورة النساء رقم 6 : حتى إذا بلغوا النكاح، وأية سورة الطلاق رقم 4 : واللائي لم يحضن ؟فسورة النساء بمعنى إذا بلغوا أي البلوغ المعروف لدى الذكر والأنثى بعلاماته وقد شبه سبحانه البلوغ بالنكاح ، وسورة الطلاق يقول الفقهاء أن معنى اللائي لم يحضن البنات الصغيرات دون بلوغهن يجوز لهن العقد والعقد يتم من طرف الولي دون الدخول بها فالدخول يكون لما تكون قادرة على الوطء ولكن العقد جائز إذا رأى الولي المصلحة في ذلك فالله تعالى في السورة الأخرى يقول البلوغ أي النكاح وهنا جواز العقد على الصغيرات دون البلوغ كيف ذلك؟ والفقهاء يقولون حتى تكون قادرة على الوطء وليس ضروري البلوغ ولا يستأذنها وليها وقرأت كلاما لابن قدامة صدمني فيه يقول أنه يجوز له العقد أي الأب حتى وإن امتنعت هذا كلام غير منطقي ؟؟؟ ولكن إذا رفضت هذه الصغيرة ابتداء الزواج لا يجوز للأب أن يغصبها فيه لماذا هذا التشدد من الفقهاء ؟؟؟هذا قول شديد الخطأ فقهيا وبنوا ذلك بناء على حديث عائشة رضي الله عنها لما خطبها سيدنا النبي فأبوها لم يستشر معها لكنها كانت راضية بالنبي عليه الصلاة والسلام ، ولا أتصور أن تكون صغيرة في زماننا هذا يعقد لها أبوها حتى من شخص كفؤ دون إذنها فيجب استئذانها حتى وان كانت صغيرة فإن لم ترض بالزواج وليس الدخول فليس له أن يجبرها على الزواج واستدلالهم بزواج السيدة عائشة لا يصح لأنها رضي الله عنها كانت موافقة على النبي عليه الصلاة والسلام وذلك العصر والزمن ليس هو عصرنا الحالي فطبيعة المجتمع آنذاك كانت البنات يكبرن ويصلن لمرحلة الشباب في سن مبكرة جدا وذلك الوقت لا يجوز قياسه على وقتنا الحاضر فما رأي فضيلتكم في الموضوع وكيف نوفق بين الآيتين ؟؟؟ ولماذا التشدد في شأن الصغيرة بمعنى أنه يجوز للأب أن يكرهها على الزواج ولا يجوز في حقها الامتناع والله هذا القول موجود عند ابن قدامة وهذا لا يرضاه لا الله ولا رسوله المرجو منكم التوضيح خصوصا في مسألة استئذان الصغيرة وشكراً .

الحمد لله:- جوابي هو كالتالي :-
أولاً:- أن النظر إلى العقود له شقان
الأول أصل التكليف به وهذا من الشرع
والثاني كيف يكون وهذا مرده إلى العرف
ثانياً:- التصرف على الولي من وليه مناط بالمصلحة المرعية شرعاً وعرفاً
ثالثاً:- عقد الزواج مرده إلى القضاء لا الإفتاء ومرد القضاء إلى الأحكام السلطانية وإن كان القضاء في أصله سلطة مستقلة لأن المصادقة على أحكام القضاء منها ما يكون من السلطان وعليه فرأيي الشخصي أن عقود الزواج بناءاً على ما ذكرت مردها إلى السلطة القضائية التي تحدد طبيعة العقد نوعاً وكيفاً
ولذا فأنا أقررت ما شرطه القضاء الأردني بأن يكون سن الزواج ثمانية عشرعاماً
وأما باقي كلامك حول ما ذكره ابن قدامة وكم كان سن أمنا عائشة فترك الحديث فيه أفضل والله أعلم

Was this answer helpful ? Yes (0) / No (0)

شاهد أيضاً

مختصر أحكام الجمع والقصر للمسافر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.