الرئيسية / FAQ / 1513\2:- السلام عليكم منذ زمن كنت أحلف و أحنث كثيرا يا شيخ و قد تنبهت لهذه المسألة واعلم أن الكفارة هي الإطعام أو الصيام لكن كنت أتوب و لم أهتم لأمر الإطعام و الصيام بحجة التوبة وليس التكفير عن الذنب وألان قد قرأت فتاوى بوجوب الكفارة ولا تسقط عن صاحبها و لو كانت التوبة أنا يا شيخ ربة بيت لا أشتغل وزوجي هو الذي ينفق علي و هو كما تعلم غير مسؤول عن هاته الكفارة ومصاريف الحياة كثيرة و مكلفة وقد نصحني بالصيام للتكفير وعندما حسبت وجدت أنه عليا الكثير جدا من الكفارات حوالي الأربعين كفارة كتقدير وأنا حامل وقد نويت أن شاء الله بعد أن ألد طفلي نويت أن أصومها فهل يجزئ الصيام في هاته الحالة ؟لأنه ليس لي مال لإطعام أو كسوة عشرة مساكين ولا أشتغل ، ولكن يا شيخ المشكلة لدي بعض الذهب ولم أذهب بعد للصائغ كي يقدر لي ثمنه وذلك الذهب منه ما اشتراه لي زوجي ومنه ما هو هدية أهدته لي أمي الذهب الذي أملكه ليس كثيرا لكن لست أدري ثمنه وإذا علم زوجي بالأمر وأمي فسوف يغضبان مني لأنه ذهب مخصص للزينة فقط وإذا علما بأني أفكر في البيع فو الله سيغضبان كثيرا وخصوصا أمي فهي لن تسمح لي بالبيع وربما تطالبني بإعادته لها فما الحل يا شيخ ؟والله الذهب لا أريد أن أبيعه لأني أتزين به لزوجي فقط أو إذا كانت مناسبة لا يوجد فيها سوى النساء أتزين به فما الحكم يا سعادة الشيخ؟ أنا أريد الصيام وليس لي المال سوى الذهب الذي لا أدري هل يكفيني للإطعام أم لا ؟؟؟ أرجو منكم أن تجيبوني لأني في حيرة شديدة من أمري و شكرا لكم

1513\2:- السلام عليكم منذ زمن كنت أحلف و أحنث كثيرا يا شيخ و قد تنبهت لهذه المسألة واعلم أن الكفارة هي الإطعام أو الصيام لكن كنت أتوب و لم أهتم لأمر الإطعام و الصيام بحجة التوبة وليس التكفير عن الذنب وألان قد قرأت فتاوى بوجوب الكفارة ولا تسقط عن صاحبها و لو كانت التوبة أنا يا شيخ ربة بيت لا أشتغل وزوجي هو الذي ينفق علي و هو كما تعلم غير مسؤول عن هاته الكفارة ومصاريف الحياة كثيرة و مكلفة وقد نصحني بالصيام للتكفير وعندما حسبت وجدت أنه عليا الكثير جدا من الكفارات حوالي الأربعين كفارة كتقدير وأنا حامل وقد نويت أن شاء الله بعد أن ألد طفلي نويت أن أصومها فهل يجزئ الصيام في هاته الحالة ؟لأنه ليس لي مال لإطعام أو كسوة عشرة مساكين ولا أشتغل ، ولكن يا شيخ المشكلة لدي بعض الذهب ولم أذهب بعد للصائغ كي يقدر لي ثمنه وذلك الذهب منه ما اشتراه لي زوجي ومنه ما هو هدية أهدته لي أمي الذهب الذي أملكه ليس كثيرا لكن لست أدري ثمنه وإذا علم زوجي بالأمر وأمي فسوف يغضبان مني لأنه ذهب مخصص للزينة فقط وإذا علما بأني أفكر في البيع فو الله سيغضبان كثيرا وخصوصا أمي فهي لن تسمح لي بالبيع وربما تطالبني بإعادته لها فما الحل يا شيخ ؟والله الذهب لا أريد أن أبيعه لأني أتزين به لزوجي فقط أو إذا كانت مناسبة لا يوجد فيها سوى النساء أتزين به فما الحكم يا سعادة الشيخ؟ أنا أريد الصيام وليس لي المال سوى الذهب الذي لا أدري هل يكفيني للإطعام أم لا ؟؟؟ أرجو منكم أن تجيبوني لأني في حيرة شديدة من أمري و شكرا لكم

الحمد لله:- أختي الكريمة أنصحك ابتداءً بحفظ لسانك عن اليمين ثم أن تعرضي أمرك على زوجك لعله يساعدك في الكفارة لجواز التبرع بها وإلا لزمك بيع شيء من الذهب ما يكفي للكفارة لأنها ليست كثيرة والله أعلم .

Was this answer helpful ? Yes (0) / No (0)

شاهد أيضاً

سلسلة في أحكام الإيمان – فضيلة الشيخ الدكتور سمير مراد – المجلس الخامس عشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.