الرئيسية / FAQ / 1503\11:- السلام عليكم أود أن أعرف ما سبب خلاف العلماء في حد عورة الأمة فالمالكية والشافعية يقولون أن عورتها من السرة إلى الركبة بخلاف الأحناف والحنابلة قولهم من السرة إلى الركبة ينافي الصواب ولا يقول به عاقل يا شيخنا الفاضل لدرجة أن الكفار أصبحوا يطعنون في الدين بسبب هذا الخلاف الفقهي الاجتهادي فلست أدري ما الذي ترك الشافعية والمالكية يقولون هذا القول أنا صدمت حقيقة من هذا الخلاف وأود أن أعرف سببه وما الراجح ؟أنا رجحت قول الحنفية أن عورتها مثل الحرة لمحارمها إذا أمنت الفتنة وإذا لم تأمن الفتنة فعورتها تصبح كالحرة كما قال الحنابلة وابن حزم فرغم أمن الفتنة وسلامة القلوب في غالب الأحيان في ذلك الزمن ما كان للفقهاء القول بعورة الأمة من السرة للركبة والله أغاظني هذا القول خصوصا إذا صدر من بعض العلماء الأجلاء من المالكية والشافعية فأطلب من فضيلتكم التوضيح في هاته المسألة.ولدي سؤال آخر عند تزوج النبي عليه الصلاة والسلام صفية رضي الله عنها وحجبها قد قال الناس إذا حجبها فهي أم المؤمنين وإذا لم يحجبها فهي مما ملكت يمينه علما أن ماريا القبطية مما ملكت يمينه وحجبها فأظن أن الحكم خاص به عليه الصلاة والسلام أنه حتى لو اتخذ الكثير من السراري فسوف يحجبهن لمكانته عليه الصلاة والسلام وسؤالي هو :عندما كان يتخذ المسلمين الإماء من أجل الاستمتاع بهن فهل كانوا يأمرونهن بالحجاب ؟لأنهن في حكم ملك اليمين من أجل الاستمتاع ولا يجوز أن يستمتع بها شخص آخر غير مالكها فهل يجب أن تضع الحجاب؟مارأي فضيلتكم في هاتين النقطتين علما أن السنة جرت بعدم حجب الإماء لكن إماء الخدمة والابتذال أما إماء التسري فلا أعرف إن كان الحجاب واجب في حقهن أم لا أرجو منكم التوضيح فأنا غيورة جدا عن ديني من أن تمسه أيدي الجهلة وتشوهه وما قاله الشافعية والمالكية خطأ فادح غفر الله لنا ولهم وشكرا لفضيلتكم

1503\11:- السلام عليكم أود أن أعرف ما سبب خلاف العلماء في حد عورة الأمة فالمالكية والشافعية يقولون أن عورتها من السرة إلى الركبة بخلاف الأحناف والحنابلة قولهم من السرة إلى الركبة ينافي الصواب ولا يقول به عاقل يا شيخنا الفاضل لدرجة أن الكفار أصبحوا يطعنون في الدين بسبب هذا الخلاف الفقهي الاجتهادي فلست أدري ما الذي ترك الشافعية والمالكية يقولون هذا القول أنا صدمت حقيقة من هذا الخلاف وأود أن أعرف سببه وما الراجح ؟أنا رجحت قول الحنفية أن عورتها مثل الحرة لمحارمها إذا أمنت الفتنة وإذا لم تأمن الفتنة فعورتها تصبح كالحرة كما قال الحنابلة وابن حزم فرغم أمن الفتنة وسلامة القلوب في غالب الأحيان في ذلك الزمن ما كان للفقهاء القول بعورة الأمة من السرة للركبة والله أغاظني هذا القول خصوصا إذا صدر من بعض العلماء الأجلاء من المالكية والشافعية فأطلب من فضيلتكم التوضيح في هاته المسألة.ولدي سؤال آخر عند تزوج النبي عليه الصلاة والسلام صفية رضي الله عنها وحجبها قد قال الناس إذا حجبها فهي أم المؤمنين وإذا لم يحجبها فهي مما ملكت يمينه علما أن ماريا القبطية مما ملكت يمينه وحجبها فأظن أن الحكم خاص به عليه الصلاة والسلام أنه حتى لو اتخذ الكثير من السراري فسوف يحجبهن لمكانته عليه الصلاة والسلام وسؤالي هو :عندما كان يتخذ المسلمين الإماء من أجل الاستمتاع بهن فهل كانوا يأمرونهن بالحجاب ؟لأنهن في حكم ملك اليمين من أجل الاستمتاع ولا يجوز أن يستمتع بها شخص آخر غير مالكها فهل يجب أن تضع الحجاب؟مارأي فضيلتكم في هاتين النقطتين علما أن السنة جرت بعدم حجب الإماء لكن إماء الخدمة والابتذال أما إماء التسري فلا أعرف إن كان الحجاب واجب في حقهن أم لا أرجو منكم التوضيح فأنا غيورة جدا عن ديني من أن تمسه أيدي الجهلة وتشوهه وما قاله الشافعية والمالكية خطأ فادح غفر الله لنا ولهم وشكرا لفضيلتكم

الحمد لله:- أختي الكريمة أولاً ينبغي التحفظ عند الحكم على أقوال العلماء فلسنا أعلم ولا أتقى لله منهم .
ثانياً:- أن العبيد والإماء لم يعد لهم وجود إلا نادراً جداً
ثالثاً:- مذهب الشافعية والمالكية ومن تبعهم قائم على عادة عالمية إذ العالم كله كان يفرق بين الأحرار والعبيد ولذا كان حد الأمة في الإسلام نصف حد الحرة لاعتبارات لا داعي لذكرها الآن
رابعاً:- ترجيح قول على آخر لا ينبغي به ازدراء القول المهمل
وأخيراً فأنا شخصياً مع من يعتبر الأمة في العورة كالحرة احتياطاً
وأما ما يتعلق بصفية فهي وان كانت من سبي الحروب إلا أن النبي صلى الله عليه وسلم حررها فكانت أماً للمؤمنين حرة وليست أمة ولذا حجبها
وأما مارية فلعله يكون خاصاً والله أعلم .

Was this answer helpful ? Yes (0) / No (0)

شاهد أيضاً

سلسلة في أحكام الإيمان – فضيلة الشيخ الدكتور سمير مراد – المجلس السادس عشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.