الرئيسية / FAQ / 1500\11:- السلام عليكم أود أن أعرف مسألة تخص سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما طلب من النبي عليه الصلاة والسلام أن يحجب زوجاته لأنه يكلمهن البر والفاجر لست أدري ماذا كان يقصد الخليفة عمر بالفاجر فهل كان عصاة المسلمين أو الكفار يتطاولون على أمهاتنا زوجات النبي عليه الصلاة والسلام؟علما أنه طلب أن تحجب أشخاصهن في الأصل والمسألة فيها حرج شديد فماذا كان يقصد رضي الله عنه بالفاجر؟ومسألة أخرى تخص آية(وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب سورة الأحزاب)فما المقصود بالحجاب هنا تغطية الوجه والكفين لزوجات النبي أو عدم فتح الباب للأجانب إذا طرقوا الباب عليهن أم ماذا ؟هناك بعض المشايخ هداهم الله لم يشرحوا معنى هذه الآية وقالوا اختلف العلماء في معنى الاية هل هو خاص بزوجات النبي أو بعامة نساء المسلمين والله يا شيخ عوام المسلمين أو حتى غير المسلمين سيفهمون المسألة على أن الحجاب خاص بهن فقط لأن المشايخ قالوا اختلف اهل العلم فالناس يا شيخ ليست على فهم واحد فدرجات الفهم متفاوتة عند البشر ونطلب منكم أنتم العلماء بالتوضيح الصحيح والبسيط أود أن أقول لكم نريد شرح مبسط جدا حتى إن لم يكن مفصلا المهم شرح مبسط لعوام الناس وهذا دوركم ،فانا أعلم أن المرأة المسلمة مفروض عليها الحجاب والوجه والكفين مسألة خلافية والحقيقة لما قرأت الأدلة حقيقة لم أستطيع الترجيح والله أعلم أقول والله أعلم أن الوجه والكفين يجب تغطيتهما والله أعلم لأننا في زمان الفتنة وأنا عن نفسي ألبس الحجاب الشرعي لكن مع إظهار الوجه والكفين فأود أن أعرف تلك الآية ما سبب الاختلاف وإن كانت خاصة بزوجات النبي عليه الصلاة والسلام فالمقصود منها تغطية الوجه والكفين وعدم كثرة خروجهن إلا للحاجة الشديدة أم ماذا ؟لان نساء النبي لسن كباقي نساء الأمة ولهذا ورد التشديد في حقهن وهذا معروف أرجو من فضيلتكم التفصيل لتفسير كل هذه الإشكاليات الواردة في سؤالي وشكرا لكم

1500\11:- السلام عليكم أود أن أعرف مسألة تخص سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما طلب من النبي عليه الصلاة والسلام أن يحجب زوجاته لأنه يكلمهن البر والفاجر لست أدري ماذا كان يقصد الخليفة عمر بالفاجر فهل كان عصاة المسلمين أو الكفار يتطاولون على أمهاتنا زوجات النبي عليه الصلاة والسلام؟علما أنه طلب أن تحجب أشخاصهن في الأصل والمسألة فيها حرج شديد فماذا كان يقصد رضي الله عنه بالفاجر؟ومسألة أخرى تخص آية(وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب سورة الأحزاب)فما المقصود بالحجاب هنا تغطية الوجه والكفين لزوجات النبي أو عدم فتح الباب للأجانب إذا طرقوا الباب عليهن أم ماذا ؟هناك بعض المشايخ هداهم الله لم يشرحوا معنى هذه الآية وقالوا اختلف العلماء في معنى الاية هل هو خاص بزوجات النبي أو بعامة نساء المسلمين والله يا شيخ عوام المسلمين أو حتى غير المسلمين سيفهمون المسألة على أن الحجاب خاص بهن فقط لأن المشايخ قالوا اختلف اهل العلم فالناس يا شيخ ليست على فهم واحد فدرجات الفهم متفاوتة عند البشر ونطلب منكم أنتم العلماء بالتوضيح الصحيح والبسيط أود أن أقول لكم نريد شرح مبسط جدا حتى إن لم يكن مفصلا المهم شرح مبسط لعوام الناس وهذا دوركم ،فانا أعلم أن المرأة المسلمة مفروض عليها الحجاب والوجه والكفين مسألة خلافية والحقيقة لما قرأت الأدلة حقيقة لم أستطيع الترجيح والله أعلم أقول والله أعلم أن الوجه والكفين يجب تغطيتهما والله أعلم لأننا في زمان الفتنة وأنا عن نفسي ألبس الحجاب الشرعي لكن مع إظهار الوجه والكفين فأود أن أعرف تلك الآية ما سبب الاختلاف وإن كانت خاصة بزوجات النبي عليه الصلاة والسلام فالمقصود منها تغطية الوجه والكفين وعدم كثرة خروجهن إلا للحاجة الشديدة أم ماذا ؟لان نساء النبي لسن كباقي نساء الأمة ولهذا ورد التشديد في حقهن وهذا معروف أرجو من فضيلتكم التفصيل لتفسير كل هذه الإشكاليات الواردة في سؤالي وشكرا لكم

الحمد لله:- أختي الكريمة
أولاً اشكر لك ثقتك واهتمامك وحرصك
ثانيا نعتذر جدا عن تأخر الرد
ثم إن المراد بالفاجر في قول عمر رضي الله عنه هم المنافقون حيث لعل منهم من كان يتعمد مخاطبة نساء النبي صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهن ليتسمع لأصواتهن فأمرهن الله تعالى بأمرين
التحجب وعدم لين الكلام (ولا تخضعن بالقول) أي احذرن لا إنهن يقصدن التلين
والحجاب هو الستر الكامل سواء أكان ذلك بالثياب أو البيوت أو غيرها المهم ستر الصورة كلها
وهذا الأمر عند الشافعي ومن وافقه عام لجميع المؤمنات وأبو حنيفة ومن وافقه أن هذا خاص بنساء النبي وقولك أننا في زمن فتنة
فيا أختي التعري يملأ الشوارع فالفتنة منتشرة وبلا رادع ولا وعي ولا تحرج
وأما خروج النساء فالأصل فيه الإباحة بلا خلاف اعلمه
وضبطه بالحاجة يحتاج إلى دليل خاص ولا يوجد
وعليه فللمرأة الخروج شرط التستر والاحتشام
والله اعلم.

Was this answer helpful ? Yes (0) / No (0)

شاهد أيضاً

سلسلة في أحكام الإيمان – فضيلة الشيخ الدكتور سمير مراد – المجلس الخامس عشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.