الرئيسية / FAQ / 1445\2:- لو أن شخصًا جاءته فكرة للتبرع بعائد شيء ما، وكان الأمر مجرد أفكار لم تتبلور إلى نيَّة حقيقية، وأثناء التفكير وجد نفسه يقول: “عقدتُ التبرع بكذا” أو “عقْد التبرع بكذا” [بصيغة الفعل أو المصدر]. وسؤالي هو: هل لفظتا “عقدتُ” أو “عقْد” من ألفاظ النذر الصريح الذي يقع من دون نيَّة، أم من كنايات النذر التي تحتاج إلى نيَّة؟! أم هما من قبيل ألفاظ العهد، ويسري عليهما أقوال الفقهاء في باب العهد؟! أم هما أصلاً ليستا من الألفاظ المُلزِمة، ومن ثم لا يلزمه شيء؟! باختصار: ما الحكم الشرعي في هاتين العبارتين [سواء بصيغة الفعل أو المصدر]؟!

1445\2:- لو أن شخصًا جاءته فكرة للتبرع بعائد شيء ما، وكان الأمر مجرد أفكار لم تتبلور إلى نيَّة حقيقية، وأثناء التفكير وجد نفسه يقول: “عقدتُ التبرع بكذا” أو “عقْد التبرع بكذا” [بصيغة الفعل أو المصدر]. وسؤالي هو: هل لفظتا “عقدتُ” أو “عقْد” من ألفاظ النذر الصريح الذي يقع من دون نيَّة، أم من كنايات النذر التي تحتاج إلى نيَّة؟! أم هما من قبيل ألفاظ العهد، ويسري عليهما أقوال الفقهاء في باب العهد؟! أم هما أصلاً ليستا من الألفاظ المُلزِمة، ومن ثم لا يلزمه شيء؟! باختصار: ما الحكم الشرعي في هاتين العبارتين [سواء بصيغة الفعل أو المصدر]؟!

الحمد لله:- الصحيح أن هذين اللفظين من الألفاظ الملزمة شرط توفر النية لأنه بها يتم انتقال الملكية لكن هل تثبت نذراً أم مجرد عقد الأظهر الثاني والله أعلم .

Was this answer helpful ? Yes (0) / No (0)

شاهد أيضاً

سلسلة في أحكام الإيمان – فضيلة الشيخ الدكتور سمير مراد – المجلس السادس عشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.