الرئيسية / FAQ / 1391\4:- قرأتُ على موقع “الشبكة الإسلامية” أنه لا يجوز استعمال الأسطوانات التعليمية المشتملة على الموسيقى. وعلى الجانب الآخر، قرأتُ على موقع “الإسلام سؤال وجواب”، [في معرض الحديث عن الكتب التعليمية التي تحتوي على صور]، ما معناه أنه يُغتفر في التابع ما لا يُغتفر في المتبوع، وأنه يجوز استعمال هذه الكتب لأن الصور ليست مقصودة لذاتها. وسؤالي هو: كنتُ قد درستُ ثلاث لغات (الإنجليزية والفرنسية والألمانية) في كبريات الأماكن المتخصصة في تدريس هذه اللغات. وجميع الكتب والأسطوانات التي كانت مقررة علينا كانت تحتوي على صور وكان يدخل فيها بعض الموسيقى، ولكنها ليست مقصودة لذاتها. فهل العلم الذي تعلمتُه في هذه المراكز التعليمية أصبح به شبهة، بسبب الكتب والأسطوانات المذكورة؟! وما حكم الدورات التي أنوي الالتحاق فيها فيما بعد، إذا كانت جميع الكتب والأسطوانات المقررة تحتوي على صور ويدخل فيها الفيديو والموسيقى، ولكن الصور والموسيقى هنا ليست مقصودة لذاتها؟! فهل يسعني هنا الأخذ بقاعدة “يُغتفر في التابع ما لا يُغتفر في المتبوع”، ولا سيما أن هناك حاجة للالتحاق بمثل هذه المراكز التعليمية، نظرًا لأن شهادتها معترف بها، ناهيك عن أن الغرض من الدراسة فيها هو الوصول إلى مستوى الاحتراف، وهو ما سيعود عليَّ بالنفع في عملي، لا مجرد المعرفة اللغوية البسيطة التي يمكن الحصول عليها من مصادر أخرى، ناهيك عن أن جلَّ الكتب والأسطوانات التعليمية في وقتنا الحاضر لا تخلو من الأمور سالفة الذكر، وهو مما عمَّت به البلوى.

1391\4:- قرأتُ على موقع “الشبكة الإسلامية” أنه لا يجوز استعمال الأسطوانات التعليمية المشتملة على الموسيقى. وعلى الجانب الآخر، قرأتُ على موقع “الإسلام سؤال وجواب”، [في معرض الحديث عن الكتب التعليمية التي تحتوي على صور]، ما معناه أنه يُغتفر في التابع ما لا يُغتفر في المتبوع، وأنه يجوز استعمال هذه الكتب لأن الصور ليست مقصودة لذاتها. وسؤالي هو: كنتُ قد درستُ ثلاث لغات (الإنجليزية والفرنسية والألمانية) في كبريات الأماكن المتخصصة في تدريس هذه اللغات. وجميع الكتب والأسطوانات التي كانت مقررة علينا كانت تحتوي على صور وكان يدخل فيها بعض الموسيقى، ولكنها ليست مقصودة لذاتها. فهل العلم الذي تعلمتُه في هذه المراكز التعليمية أصبح به شبهة، بسبب الكتب والأسطوانات المذكورة؟! وما حكم الدورات التي أنوي الالتحاق فيها فيما بعد، إذا كانت جميع الكتب والأسطوانات المقررة تحتوي على صور ويدخل فيها الفيديو والموسيقى، ولكن الصور والموسيقى هنا ليست مقصودة لذاتها؟! فهل يسعني هنا الأخذ بقاعدة “يُغتفر في التابع ما لا يُغتفر في المتبوع”، ولا سيما أن هناك حاجة للالتحاق بمثل هذه المراكز التعليمية، نظرًا لأن شهادتها معترف بها، ناهيك عن أن الغرض من الدراسة فيها هو الوصول إلى مستوى الاحتراف، وهو ما سيعود عليَّ بالنفع في عملي، لا مجرد المعرفة اللغوية البسيطة التي يمكن الحصول عليها من مصادر أخرى، ناهيك عن أن جلَّ الكتب والأسطوانات التعليمية في وقتنا الحاضر لا تخلو من الأمور سالفة الذكر، وهو مما عمَّت به البلوى.

الحمد لله:- أنت ذكرت قاعدتين تسعفانك في جواز ممارستك هذه الدراسة وهي قواعد صحيحة متفق عليها فالأولى يغتفر في التابع ما لا يغتفر في الأصل أو المتبوع والثانية عموم البلوى ترفع الحكم أو تخففه فافعل ولا حرج والله أعلم .

Was this answer helpful ? Yes (0) / No (0)

شاهد أيضاً

مختصر أحكام الجمع والقصر للمسافر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.