الرئيسية / FAQ / 1343\8:- السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرحبا بشيخنا الشيخ سمير مراد الغالي والحبيب حفظه الله سؤالي هو : في رمضان تجد الواحد منا ولله الحمد يكون في أفضل أحواله وقوة ونشاط في عبادته بل وحب وسعي لها وتنافس وهذا كله من فضل الله تعالى , حيث يعتبر هذا الشخص بهذه الصفات أن رمضان فرصته للتخلص من الغفلة والشهوات والذنوب التي كان يقع فيها قبل رمضان لكن سؤالي بعد رمضان تجد نفس هذا الشخص يكسل عما كان عنه في رمضان وتجد هناك حرباً ضروساً وشديدةً جداً من الشيطان عليه لمحاولة إرجاعه إلى ما كان عليه من قبل , وسبحان الله كان هذا الشخص يعلم أن هذا سيحدث له في الأسبوع الأول أو الثاني بعد رمضان كان يعلم ذلك عند نهاية رمضان وذلك من شدة حرصه وخوفه انه لا يريد العودة لما كان عليه سابقاً وكان يسأل الله في نهايات رمضان أن يثبته بعد رمضان لكني ألاحظ يا شيخي أن هناك خطوات صغيرة بدأت تتنخل في ألان للعودة للغفلة التي كانت قبل رمضان فما الحل وما العمل وكيف الثبات والزيادة بعد رمضان والتوبة النصوح والثبات عليها من الذي كان قبل رمضان – بشارة كان كله من الصغائر ولله الحمد لكنها كثيرة جداً وكان معها استغفار وكره لتلك النفس وتلك الحال – فأرشدنا يا شيخنا حيث انك تعلم أن الفتور يحدث للمسلم فكيف أوازن وكيف أبقى على أمل وفأل فاني أحب ما علمتنا عليه يا عالمنا الفاضل , من فقه الواقع والتفكير الثنائي العدل الوسطي وبارك الله بكم وأسعدكم ربي في الدارين

1343\8:- السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مرحبا بشيخنا الشيخ سمير مراد الغالي والحبيب حفظه الله سؤالي هو : في رمضان تجد الواحد منا ولله الحمد يكون في أفضل أحواله وقوة ونشاط في عبادته بل وحب وسعي لها وتنافس وهذا كله من فضل الله تعالى , حيث يعتبر هذا الشخص بهذه الصفات أن رمضان فرصته للتخلص من الغفلة والشهوات والذنوب التي كان يقع فيها قبل رمضان لكن سؤالي بعد رمضان تجد نفس هذا الشخص يكسل عما كان عنه في رمضان وتجد هناك حرباً ضروساً وشديدةً جداً من الشيطان عليه لمحاولة إرجاعه إلى ما كان عليه من قبل , وسبحان الله كان هذا الشخص يعلم أن هذا سيحدث له في الأسبوع الأول أو الثاني بعد رمضان كان يعلم ذلك عند نهاية رمضان وذلك من شدة حرصه وخوفه انه لا يريد العودة لما كان عليه سابقاً وكان يسأل الله في نهايات رمضان أن يثبته بعد رمضان لكني ألاحظ يا شيخي أن هناك خطوات صغيرة بدأت تتنخل في ألان للعودة للغفلة التي كانت قبل رمضان فما الحل وما العمل وكيف الثبات والزيادة بعد رمضان والتوبة النصوح والثبات عليها من الذي كان قبل رمضان – بشارة كان كله من الصغائر ولله الحمد لكنها كثيرة جداً وكان معها استغفار وكره لتلك النفس وتلك الحال – فأرشدنا يا شيخنا حيث انك تعلم أن الفتور يحدث للمسلم فكيف أوازن وكيف أبقى على أمل وفأل فاني أحب ما علمتنا عليه يا عالمنا الفاضل , من فقه الواقع والتفكير الثنائي العدل الوسطي وبارك الله بكم وأسعدكم ربي في الدارين

الحمد لله:- أنصحك بما أنت قائم به كثرة الاستغفار والدعوة وطلب العلم فإن أكثر ما يبغضه الشيطان الدعوة بالعلم ثم إن الفتور يعتري كل أحد وتجديد ما يعلوا بالهمة مداومة الذكر والتوحيد فقد يغفل الناس عن فضل الذكر والتوحيد لاستسهال أمره مع انه أفضل ما قاله النبيون ولا يزال الناس بين علو همة وضعفها طبيعة البشر ثم من اجتهد على قلبه رأى بركة ذلك على جوارحه وخير ما يجلب للعبد علو الهمة ورفعة الدرجة مراقبة الله في السر والعلن بمعنى ارتقاب الحساب والوقوف بين يدي الله يوم القيامة فمن أدام ذلك ارتفعت أمارات نجابته وحاز بذلك التوفيق والله أعلم .

Was this answer helpful ? Yes (0) / No (0)

شاهد أيضاً

سلسلة في أحكام الإيمان – فضيلة الشيخ الدكتور سمير مراد – المجلس السادس عشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.