الرئيسية / المقالات / الاسـتـخـــلاف والـتـمـكـيـــن

الاسـتـخـــلاف والـتـمـكـيـــن

بـســـم الـلـــه الــرحـمـــن الـرحـيـــم

 

الـحـمـــد لـلـــه صـــادق الــوعـــد، وصـــلـى الـلـــه عـــلـى رســـول الـلـــه صـــلـى الـلـــه عـلـيـــه وسـلـــم صــاحـــب الـشـــرف والـمـجـــد، وعـــلـى آلـــه وأصـحـــابــه عـــزة الــدهـــور وأصـحـــاب الـهـمـــة والـجــــد، وبـعـــد فـــإن الـلـــه عـــز وجـــل مـــا خـلـــق الأمـــة إلا لـلـعـــز و الـمـجـــد والــرفـعـــة والـتـمـكـيـــن.

قـــال تـعـــالـى: (وعـــد الـلـــه الـــذيــن آمـنـــوا وعـمـلـــوا الـصــالـحـــات لـيـسـتـخـلـفـنـهـــم فـــي الأرض كـــمـا اسـتـخـلـــف الـــذيــن مـــن قـبـلـهـــم ولـيـمـكـنـــن لـهـــم ديـنـهـــم الـــذي ارتـضـــى لـهـــم ولـيـبـدلـنـهـــم مـــن بـعـــد خــوفـهـــم أمـنـــا يـعـبــدونـنـــي لا يـشــركـــون بـــي شـيـــئـا ومـــن كـفـــر بـعـــد ذلـــك فــأولـئـــك هـــم الـفـاسـقـــون). وقـــال تـعـــالـى: (الــذيـــن إن مـكـنــاهـــم فـــي الأرض أقــامـــوا الـصــلـــوة وآتـــوا الــزكـــاة وأمـــروا بــالـمـعـــروف ونـهـــوا عـــن الـمـنـكـــر ولـلـــه عــاقـبـــة الأمـــور).

فــالاسـتـخـلاف والـتـمـكـيـــن وعـــد مـــن الـلـــه تـعـــالــى، (لا يـخـلـــف الـلـــه وعـــده)، والــوعـــد لـــه ثــلاثـــة أركـــان:

((واعـــد ومــوعـــود وشـــرط))— يـنـتـــج تـحـقـــق الــوعـــد.
——————————————————————————

فـشـــرط تـحـقـيـــق الــوعـــد مـــن الـلـــه عـــز وجـــل لـلـنـــاس:
1- الإيـمـــان.
2- عـمـــل الـصــالـحـــات.

فــالإيــمـــان مـجـمـــل ومـفـصـــل، والـمـجـمـــل جـمـــلـة عـقـيـــدة الـمـسـلـمـيـــن الـتـــي يـعـتـقـــدهــا كـــل واحـــد. والـمـفـصـــل، مـــا يـنـتـظـــم الـعـبـــادات الـعـــامــة؛ مـــع هـــذا الإيـمـــان الـمـجـمـــل.

وعـمـــل الـصــالـحـــات، إمـــا أن يـكـــون فـــي الآيـــة مـــن بـــاب الــتـفـصـيـــل بـعـــد الإجـمـــال، وإمـــا أن يـــدل ذلـــك عـــلـى ركـنـــي الـتـمـكـيـــن الـلـــذان هـــمـا:

1- عـمـــارة الآخــــرة.
2- عـمـــارة الــدنـــيـا.

وهـــذا مـــا جـــاء فـــي الآيـــة الـثــانـيـــة، أن مـــن شـــروط الـتـمـكـيـــن صـــلاح الـــذات وصـــلاح الـمـجـتـمـــع وكـفــايـتـــه بـســـد حــاجـتـــه الـمــالـيـــة، ثـــم إصـــلاح الـمـجـتـمـــع الـعـــام بـعـمـــوم الأمـــر والـنـهـــي، وهـــذا فـيـــه إشـــارة أيـضـــا إلـــى مـــا قــدمـــت ذكـــره، مـــن أن أسـبـــاب الـتـمـكـيـــن هـــمـا عـمـــارة الــديـــن وعـمـــارة الــدنـيـــا.

وكـــل مـنـهـــمـا لا يـقـــوم بـغـيـــر عـلـــم، فــالـديـــن بـعـمـــارتــه قــائـــم عـــلـى الـعـلـــم الـشـــرعـي، والـدنـــيـا بـعـمــارتـــهـا قــائـــمـة عـــلـى الـعـلـــم الـدنـيـــوي، بـــل عـــلـى الـعـلـــم الـصـحـيـــح مـنـهـــمـا.

وهـــذا يـبـيـــن لـنـــا أنـــه لـيـــس مـــن لـــوازم عـمـــارة الـدنـــيـا وجـــود الـديـــن، لأن شـــرط عـمـــارة الـدنـــيـا صـــحـة الـعـلــــوم الـمــوصـــلـة إلـــى الـنـتــائـــج الـصـحـيـحـــة، وقـصـــة تـأبـيـــر الـنخـــل خـيـــر شــاهـــد عـــلـى ذلـــك، أمـــا الــديـــن فـهـــو أصـــالـة لـعـمـــارة الآخـــرة، بـالـفـــوز بـالـجـــنـة والـنـجـــاة مـــن الـنـــار.

وعـمـــارة الـدنـــيـا أســاســـهـا كـــمـا ذكـــرت، صـحـــة الـعـلـــم الـمــوصـــل لـصـحـــة الاسـتـنـتـــاج، والـعـــدل فـــي اسـتـخـــدام هـــذه الـعـلـــوم، ومـــن هـنـــا جـــاءت عـبـــارة الـقـــدامـى مـــن أهـــل الـسـلـــف رضـــوان الـلـــه عـلـيـهـــم:

“إن الـلـــه لـيـنـصـــر الــدولـــة الـكــافـــرة الـعــادلـــة، عـــلى الـدولـــة الـمـسـلـمـــة الـظــالـمـــة”..
وهـــذا دلـيـــل عـــلـى أن الـعـــدل مـيـــزان الـدنـــيـا، فـبـــه تـــدوم ولـــو مـــع الـكـفـــر، وبـفـقـــده تـفـقـــد ولـــو مـــع الإســـلام.

وهـــذا مـؤشـــر واضـــح، إلـــى عـــدم جـــواز إغـفـــال الـدنـــيـا، بـحـجـــة أن الـلـــه أراد الـعـبـــادة، نـقـــول إقـــرأ قــولـــه تـعـــالـى: (وابـتـــغ فـيـــمـا أتـــاك الـلـــه الـــدار الآخـــرة ولا تـنـــس نـصـيـبـــك مـــن الـدنـــيـا وأحـســـن كـمـــا أحـســـن الـلـــه إلـيـــك ولا تـبـــغ الـفـســـاد فـــي الأرض إن الـلـــه لا يـحـــب الـمـفـســـديــن).

فــإغـفـــال الـدنـــيـا إفـســـاد، والـتـهـــالـك عـلـيـــهـا إفـســـاد، والـقـصـــد والاعـتـــدال هـــو الـمـطـلـــوب.
هـــذا ولا يـنـتـقـــض مـــا قـلـتـــه بـقــــولــه تـعـــالـى )ومـــا خـلـقـــت الـجـــن والإنـــس إلا لـيـعـبـــدون) لأنـــه هـــو الـقــائـــل: (ولا تـنـــس نـصـيـبـــك مـــن الـدنـــيـا)،

كـــمـا أن هـــذا لا يـمـكـنـــه أن يـسـتـقـيـــم مـــع حـــال إلا نـفـــر قـلـيـــل مـــن الـنـــاس، حـــتـى الــذيـــن ورثـــوا الـكـتـــاب، لأن مـــن جـبـلـــة الـخـلـــق الـضـعـــف عـــن تـحـقـيـــق مـــراد الـلـــه تـعـــالـى عـــلـى أكـمـــل وجـــه، فـلـــذا كـــان الـنـــاس ثـــلاث طـبـقـــات حـســـب أعـمــالـهـــم وقــدراتـهـــم عـــلـى فـعـلـــهـا.
إذن فــالـمـعــادلـــة هـــي:

* إيـمـــان مـــع عـلـــم مـــع عـــدل يـســـاوي: عمـــارة الــديـــن والـدنـــيـا،
——————————————————————————————-
وهـــذا هـــو الاسـتـخـــلاف والـتـمـكـيـــن الـمـطـلـــوب.
* إيـمـــان مـــع عـلـــم مـــع ظـلـــم يـســـاوي: عـمـــارة الــديـــن وخـــراب الـدنـــيـا.
—————————————————————————————————–
* كـفـــر مـــع عـلـــم مـــع عـــدل يـســـاوي: عـمـــارة الـدنـيـــا وخـــراب الآخــــرة.
————————————————————————————————–
* كـفـــر مـــع عـلـــم مـــع ظـلـــم يـســـاوي: خـــراب الـديـــن والـدنـــيـا.
—————————————————————————————-

ومـــن قـــرأ الـمـعـــادلــة بـالــوجـــه الـصـحـيـــح حـقـــق مـــراد الـلـــه عـــز وجـــل، ومـــن قــرأهـــا مـــن وجـــه دون وجـــه حـقـــق الـوجـــه الـــذي قـــرأه فـقـــط، ومـــن لـــم يـقـــرأهــا فـقـــد (خـســـر الـدنـــيـا والآخـــرة ذلـــك هـــو الـخـســـران الـمـبـيـــن).
عـيـــاذا بــربـــنـا عـــز وجـــل..
والـلـــه أعــلـــم وصـــلـى الـلـــه عـــلـى سـيـــدنـا مـحـمـــد وعـــلـى آلـــه وصـحـبـــه أجـمـعـيـــن.

 

الـثـــلاثـــاء: 18/11/1434هـ – 24/9/2013م

شاهد أيضاً

عمّان – البيان الختامي والتوصيات خرجت بها الندوة الإقليمية الافتراضية (مكافحة “رفض” التكفير إرادة الأمة) – الجمعة 11/11/2022

الحمد لله تعالى الذي جعل الأمة ميزان حق، من فارقها فقد حاد عن الصواب إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.