الرئيسية / المقالات / ضرب داعش للأراضي اليهودية

ضرب داعش للأراضي اليهودية

بسم الله الرحمن الرحيم

ضرب داعش للأراضي اليهودية

الحمد لله وبعد:

فأن الجماعات المتطرفة لا تزال تمارس أعمالاً تزيد من الفوضى والنزاع، ما يترتب على ذلك تبديل الأوراق على الطاولة، بحيث تضيع القضايا الكبرى ويحل محلها قضايا صغرى، وذلك من أجل إحلال القتل والدمار بدل الأمن والسلام، وبلا مقابل.

واليوم طلعت علينا داعش – لتحل محل حماس وغيرها – بضرب صواريخ على أراضي تحت الحكم اليهودي، وهذا مؤدٍ إلى تخفيف الضغط على داعش لانتقاده بعدم استهداف اليهود في استراتيجيتها، وهذا بريد بأنها بدأت باستهدافهم ما يجعل الجمهور يذهب إلى تأييدها، لأن من المعلوم أن مجرد تهديد اليهود بالكلام دون الفعل، يجلب منافع كبيرة لصالحها، لأن فلسطين عند المسلمين قضية مركزيّة أوليّة، تؤدي إلى كسب الصف، وطبعاً الصواريخ وقعت بدون إصابات.

وفي الجانب الآخر لهذه العملية، أنها سبب لقتل القضية الفلسطينية، وقتل للوحدة الوطنية، وجر للحرب إلى أراضٍ مصرية، وهذا من ضمن الخطة لتطويق مصر وتقويضها، ما يؤدي إلى ضعف الجانبين الآخرين: الأردن والسعودية، لأنها – أعني الأردن والسعودية – عوامل أساسية في القضية الفلسطينية، وصمود مصر أمام الإرهاب.

وأيضاً؛ فأن ضرب اليهود – إن حصل لسيناء – سيؤدي بدعوى الخطأ إلى سقوط قذائف على غزة.

وما نتمناه سرعة السلطة وحماس لاستنكار هذه الأعمال الشائنة، حتى لا يتحمل تبعاتها غير داعش، من السلطة وحماس والشعب والقضية، لأن تأخر أحد هؤلاء بالاستنكار قد يؤدي إلى اتهامهم بتأييد داعش في هذا الفعل، الأمر الذي يمكن أن يكون سبباً في خوض مضائق يصعب الخروج منها.

والله أعلم

 

كتبه/ د.سمير مراد

السبت

17/9/1436

4/7/2015

شاهد أيضاً

عمّان – البيان الختامي والتوصيات خرجت بها الندوة الإقليمية الافتراضية (مكافحة “رفض” التكفير إرادة الأمة) – الجمعة 11/11/2022

الحمد لله تعالى الذي جعل الأمة ميزان حق، من فارقها فقد حاد عن الصواب إلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.