الرئيسية / المقالات / خطر الـســــــيـاحـــة الــديـنـيـــــــة الـشـيــعـــــــيـة

خطر الـســــــيـاحـــة الــديـنـيـــــــة الـشـيــعـــــــيـة

الرد على د. مـحـمــــــــد نـــــــــوح الـقـضــــــــاة على خطر الـســــــيـاحـــة الــديـنـيـــــــة الـشـيــعـــــــيـة

الـحـمـــــــد لـلـــــــه وبعد:

فـقـــــــد صـــــــرح مــعــــــالـي وزيـــــــر الأوقــــــاف والـشــــــؤون والـمـقـدســــــات الإسـلامـــــيـة فــــي الـأردن د. مـحـمــــــــد نـــــــــوح الـقـضــــــــاة، بـالـسـمــــــاح لـلـشـيـــعـة بــالـسـيـــاحـة الديـنـيـة فــــي الـكـــــــرك، وهذا منه – وفقه الله تعالى للخير، وسدد نظره – مجازفة في مثل هذه الظروف، حيث تحيط بنا أخطار كثيرة، من سياسية واجتماعية وأخلاقية ودينية……..الخ وحدث ولا حرج، ومن أشدها خطورة تردي الأوضاع في سورية } خصوصاً بعد ضرب إسرائيل التي هي مفتاح حل العقدة السورية بحق، لأنني أظن أنها ضربة لأناس يريدون الخروج على نظام بشار الأسد_ ، أضف إلى الخطر الذي يتهددنا في الأردن، الحركة الإخوانية المصرية، التي شرّعت أبوابها ليس فقط للسياحة الدينية الرافضية، ولكن للسياسة الإيرانية أن تتدخل في شؤون مصر، ما سوف يتحول عما قليل – ما لم يتداركنا ربنا برحمته – إلى تدخل في شؤون الدول المجاورة، كالأردن والسعودية، ولطالما حاولت إيران بسط نفوذها وسيطرتها، من خلال بعض دول الخليج، ولولا تسليم الله لكان ذلك.
ولا زالت إيران تسعى لإيجاد موطئ قدم في الأردن، حتى جاءنا معالي الوزير، ليأذن للخطر الداهم؛ بأن يأوي إلى البلد المطمئن الآمن، ليزعزع أمنه، ويخلخل سكوته، وشيعة العراق، ستجر إلينا شيعة إيران والباكستان والهند وغيرها، حتى إذا صار امتداد لهؤلاء في البلد، قامت مطالبات ببناء حسينيات ثم جامعات ثم ……؟!
فعلى معاليه إعادة النظر في مثل هكذا قرارات، لأنها متعجلة جداً جداً، إذ ليس لدى مجتمعنا الأردني حصانة ذاتية ضد هؤلاء، لا ضد معتقداتهم، ولا ضد (متعتهم)، ولا ضد أي شيء آخر، لأن الأهواء تسيطر على الناس، نرجو الله تعالى السلامة.
وعلى كل غيور أن يكتب وينصح، لكن بأدب الحوار دون تطاول أو سب أو شتم لأحد، لكن بالحجة والبرهان والواقع، والله من وراء القصد، فاللهم سلم سلم.

سمير مراد
26/6/1434
6/5/2013

شاهد أيضاً

سلسلة في أحكام الإيمان – فضيلة الشيخ الدكتور سمير مراد – المجلس التاسع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.