الرئيسية / المقالات / بيان ختامي وتوصيات في المحاضرة الافتراضية: (كلام ابن حزم في كتابه”الفِصل في الملل والنحل” في موضوع التكفير) – الأحد 30/7/2023

بيان ختامي وتوصيات في المحاضرة الافتراضية: (كلام ابن حزم في كتابه”الفِصل في الملل والنحل” في موضوع التكفير) – الأحد 30/7/2023

بسم الله الرحمن الرحيم

 الحمد لله الذي خلق فسوى، وقدر فهدى، وعلم وفهم، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد:

فلا يزال التكفير والتكفيريون يحدثون أمورا تجعل لهم رواجا، الأمر الذي يؤدي إلى قرارة هذا المرض في النفوس مع الزمن، بل قد يصبح الحق ولو في نظر البعض هو الدخيل والهجين، في حين أننا نرى دوران هذا المرض- أعني التكفير والتطرف- في أطراف الأرض، فلا يكاد موطن جهل بحقائق التنزيل؛ إلا وسكنه هذا المرض، وليت شعري؛ من للأمة يبصرها أمره، ويكشف لها سره، ويرد ضرره، وإلا فحينها ستسمل الأعين، وتشل الأنامل، وتخرس الألسن، فلا تعود بصائر تدرك ما وراء هذا الشر المستطير

 من هنا سعى – ولا يزال يسعى – موقع الدكتور الشيخ سمير مراد، ببيان أمر التكفير وأهله، ولا يسأم من البيان حتى يقضي الله تعالى أمره، لذا رتبت إدارة الموقع هذه المحاضرة، والتي هي بعنوان:

(كلام ابن حزم في كتابه “الفِصل في الملل والنحل” في موضوع التكفير)

 قدمها الشيخ الدكتور سمير مراد في هذا اليوم المبارك الأحد 12/1/1445 الموافق 30/7/2023 والتي كان من أبرز نتائجها:

 ١. كثرة انتشار التكفير.

٢. بحث التكفير والتكفيريين عن أرضية جديدة لتنظيماتهم المسلحة.

 ٣. استغلالهم ثورات أو انقلابات هنا أو هناك للتبويض في أرضها.

 ٤. أظن أن أخصب أرض لهم الآن ضمن نظرتي الواقعية المتواضعة هي أفريقيا لفشلهم في غيرها من الأراضي.

 

التوصيات:

  • العمل على توعية المجتمع بواسطة شخصيات مقبولة لدى هذا المجتمع.

  • التحذير ممن يعرفون بالخلايا النائمة المنتشرة في الدول ببيان صفاتها إجمالا.

  • قضية التكفير وأنها لن تنتهي، ما يتوجب علينا دوام التحذير من ذلك.

  • حمل الوزارات المسؤولة على أخذ الأمر بجدية بوضع برامج لحماية المجتمع، لأننا نرى نقص تروية في ذلك، خصوصا من وزارات الأوقاف والتربية والتعليم والثقافة.

  • زياده الحرص على التقليل من المظاهر المهيجة للفكر التكفيري.

  • حشد أقوال أئمة العلم المحاربين لفكر التكفير وأهله؛ لتكون حصنا ومصدا في وجوههم.

  • ضرورة رعاية الأعمار من سن السابعة وحتى الخامسة والعشرين؛ بملء الفراغ بما ينفع، وذلك بوضع رقابة حقيقية على كل البرامج المبثوثة من خلال الشاشات كلها وقنوات التواصل، سواء كانت بثا بشريا أو رسوما متحركة.

  • وضع خطط تبث أيضا من خلال كل الشاشات وقنوات التواصل، لإيصال الأخلاق الحميدة، والتربية الإسلامية والعربية، لمواجهة الثقافات والأفكار الواردة من الغرب والشرق، مما يحمل منها لوثات، لتظل مجتمعاتنا في حصانات كاملة.

  • أهمية بث برامج وخطط لتحقيق الأمن والسلام المجتمعي.

  • تكثيف الوعي لنبذ العنف الأسري، لما له من أثر سيء على المجتمع.

هذا والله أعلم وصلى الله على سيدنا محمد.

 

نرجو تعبئة الاستبيان باضغط على الرابط://

https://forms.gle/hoPLPkEHszwD78B97

 

روابط بث المحاضرة://

رابط الفيسبوك:// https://fb.watch/m6sDmTwT0M/

شاهد أيضاً

حكم الاحتفال بالفوز ببطولة في كرة القدم وغيرها من الرياضات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *