الرئيسية / المقالات / التعليق على ما قاله د. الشيخ السيد الطنطاوي في النقاب

التعليق على ما قاله د. الشيخ السيد الطنطاوي في النقاب

بسم الله الرحمن الرحيم

 

حمى الردود تطفئ نور المودة ، وتفصم حبل الوداد ، وشدة البعض في ذلك ، يزري بأهل العلم ، ويضفي على علاقة بعضهم ببعض ، لوثة تتقهقر بهم إلى طين ٍ الخلاص منه صعب .

 

تفضل الشيخ د.الطنطاوي حفظه الله تعالى ، وغفر له ، بحديث لطفلة غاب عن فضيلته أنها أحوج لرحمته من انتقاده ، خصوصا أنها محسنة غير مسيئة .

لكن وفي نفس الوقت , فأن تضخيم الحدث ، بحيث يخرج عن إطاره ، أمر صرنا نراه كثيرا بين المسلمين ، مع أن أمثال فضيلة الشيخ ، ممن ينبغي أن تقال عثرته .

ولست أحب تقرير أمر هو من ثوابت الدين عند المسلمين ، فأرى أن من الخطأ توسيع الحديث بكون النقاب “غطاء الوجه” سنة أو فرضا ، فمعرفة عموم المسلمين تكفي في إثبات كونه من الدين .

وبعض الناس يرى أن للامام أو الحاكم حسم الأمر بإصدار قانون في ذلك ، للقاعدة : أن حكم القاضي يرفع كل خلاف .

 

أقول : هذا صحيح في الأحكام والقضايا ، ولو كان صحيحا في مثل مسائل اللباس والزينة ، فهذا يتعلق عندها بمن يعظم الدين أصالة في قلبه ، لا كحال بعض القضاة وغيرهم ممن لا يعظمون أحكام الدين .

أقول : فضيلة الشيخ قد يكون متأولاً في كلامه ، وكلام العالم إذا كان له وجه فأنه يحمل عليه ، لقول العلماء : (الحمل أولى من التضعيف)فحمل كلام العالم على وجه مناسب ، أفضل من رده ، فلا يحمل كلام الشيخ على رد غطاء الوجه أصالة ،لأنه لعله يقصد أن هذا خاص بنساء رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أو أنه يحمل على النقاب الذي تبرز منه العينان مما يثير الفتنة وهذا له وجه عند أهل العلم ، فيحمل كلام فضيلة الشيخ عليه .

 

وختاما لا بد من لفت النظر إلى أن الردود والتعقبات والتعليقات : يجب أن تحمل في طياتها الحب والتقدير والاحترام ، خصوصا لكبار أهل العلم ، وإلا سقطت هيبة العلماء ، مما يؤدي إلى الفساد عياذا بالله تعالى .

 

 

وصلى الله على سيدنا محمد

 

الجمعة 27/10/1430

16/10/2009

شاهد أيضاً

سلسلة في أحكام الإيمان – فضيلة الشيخ الدكتور سمير مراد – المجلس التاسع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.