الرئيسية / المقالات / أحكام زكاة المال والفطر “والذين في أموالهم حق معلوم . للسائل والمحروم”

أحكام زكاة المال والفطر “والذين في أموالهم حق معلوم . للسائل والمحروم”

أحكام الزكاة
المقدمة:

“الزكاة من الأحكام التكليفية التي شرعها الله عزوجل لتمثل التكامل والتكافل بين المسلمين لوجود الحاجة الماسة للمال.
ولمّا كان الناس فريقين: أغنياء ـ وفقراء
أوجب الله تعالى على الغني رعاية الفقير طهرة له ولماله وليس للغني في ذلك مِنَّة على الفقير فإن المال مال الله.
والزكاة ركن من أركان الإسلام يكفُر جاحدها ويأثم من منعها أو بخل بجزء منها. ولأهميتها أحببنا بيان بعض أحكامها على النحو التالي.

أولاً حكم الزكاة:
الزكاة واجبة بالدليل من الكتاب والسنة وإجماع الأمة.
الدليل من الكتاب: قال تعالى: (( وأقيموا الصلاة وآتو الزكاة))
وقال تعالى: (( وآتوا حقه يوم حصاده)).
الدليل من السنة: عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( بني الإسلام على خمس شهادة أن لا اله إلا الله وأن محمداً رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة…..)).
ولحديث معاذ بن جبل حيث بعثه النبي صلى الله عليه وسلم إلى اليمن وفيه(وأعلمهم أن الله افترض عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد إلى فقرائهم).
ومن الإجماع: فقد أجمع المسلمون على وجوب الزكاة وأنها ركن من أركان الإسلام وقد قاتل الصحابة رضي الله عنهم مانعي الزكاة في عهد أبي بكر رضي الله عنه وكان هذا بإجماع منهم.

ثانياً: فضل الزكاة والترهيب مِن تركها والحكمة من تشريعها.
فضل الزكاة:
من فضائل الزكاة: امتثال أمر الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم بأداء الزكاة( وأطيعوا الله وأطيعوا الرسول……..).
وفي الزكاة طهارة للنفس وتزكية لها( خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها).
وفي الزكاة تحصين للمال قال صلى الله عليه وسلم: ( حصنوا أموالكم بالزكاة وداوو مرضاكم بالصدقة).
الترهيب مِن تركها:
لقد وعد الله تعالى مانعي الزكاة بالعذاب المهين.
قال تعالى: (( والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم، يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ما كنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون)) التوبة 34.
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من صاحب ذهب ولا فضة لا يؤدي حقها إلا إذا كان يوم القيامة صفحت له صفائح من نار فأحميَ عليها في نار جهنم فتكوى بها جنبه وجبينه وظهره كلما بردت أعيدت عليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضي الله بين العباد) رواه مسلم.
الحكمة من تشريعها: شرعت الزكاة لتحقيق حكم كثيرة نفسية وخلقية واجتماعية؟

فالنفسية منها: أن الزكاة بذل وجود وإنفاق من المعطي وبها يدخل السرور على المسلم الفقير. وقد سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أفضل الأعمال فقال:
( سرور تدخله على مسلم ومن إدخال السرور على مسلم سد جوعته، وفك كربته، وقضاء دَينه).


أما الأخلاقية منها: فأن الزكاة تخلص الإنسان من البخل والشح وتجعله يغالب النفس التي تحب المال وتكره الإنفاق.
أما الاجتماعية منها: فالزكاة من الغني على أخيه الفقير تذهب الحقد والضغينة من قلب الفقير على الغني وتنشر الرحمة بين المسلمين وتقوي الصلة الاجتماعية بينهم وتحدث التوازن والرفاهية في المجتمع المسلم مما يزيد المحبة بين طبقات المجتمع الواحد، قال صلى الله عليه وسلم: ( المسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضاً ) متفق عليه.

ثالثاً: الأموال التي تؤخذ منها الزكاة.
o الأنعام وتشمل ـ الإبل ـ البقر ـ الغنم.
o الأثمان وتشمل ـ الذهب ـ الفضة، ويلحق بهما ما قام مقامهما على الصحيح كالأوراق النقدية والشيكات والكمبيالات.
o الزروع والثمار.
عروض التجارة: وهي كل ما أعده الإنسان من ماله للتكسب منه والمتاجرة فيه ولا يختص بالمال فقط بل أيضاً بالعقارات والسيارات والأقمشة والملابس والأواني وكل ما أُعدَّ للتجارة.

رابعاً: أهل الزكاة.
أهل الزكاة ثمانية أصناف ذكرهم الله عزوجل في كتابه العزيز حيث قال: (( إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم).
 الفقير: هو الذي لا يجد ما يكفيه في يومه، وهو أشد حاجة من المسكين .
 المسكين: هو الذي يجد ما يكفيه في يومه دون زيادة فيظل محتاجاً.
 العاملون عليها: هم الجباة الذين يجمعون الزكاة من أهلها المفوضون من قِبَل ولي الأمر أو من ينوب عنه كالأوقاف وصندوق الزكاة……..).
 المؤلفة قلوبهم: هم الذين يُعْطَوْن لتأليف قلوبهم على الإسلام: وهما قسمان
1. كافر يعطى رجاء إسلامه.
2. مسلم ضعيف الإيمان يعطى لثباته على الدين.
 الرقاب:
1. هو المملوك لسيده الذي يريد أن يتحرر.
2. هو شراء رقبة ثم إعتاقها.


 الغارمون: الغُرْم هو الدَيْن وهو قسمان:
1. رجل غرم لإصلاح ذات البين ( تحمَّل ديناً ) فيعطى لسداد هذا الدَيْن.
2. رجل غرم للحاجة فيعطى لسداد دَينه كذلك.
 في سبيل الله: وهو أقسام:
1. الجهاد ضد الكفار.
2.العلم الشرعي لأنه نوع من الجهاد.
3. الحج والعمرة، فأنها من سبيل الله بِنَص النبي صلى الله عليه وسلم.
 ابن السبيل: هو المسافر الذي انقطعت به السبل ونفدت نفقته.

خامساً: صدقة الفطر وهي واجبة.
الحكمة من إخراجها: تخرج صدقة الفطر طهرة للصائم مما أحدثه أثناء صومه من لغو أو رفث أو غيره، وتدفع أيضاً طعمة للمساكين لأمره صلى الله عليه وسلم بذلك كما في الحديث عن ابن عباس قال: ( فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين).
زمن إخراجها: لإخراج صدقة الفطر وقتان.
الوقت الأول: وقت فضيلة ويبدأ من غروب شمس ليلة العيد إلى صلاة العيد، وأفضله ما بين صلاة الفجر وصلاة العيد.
ففي الحديث عن ابن عمر وفيه( وأمر أن تؤدى قبل الصلاة) رواه البخاري.
الوقت الثاني: وقت إجزاء: وهو قبل يوم العيد بيوم أو يومين للحاجة كَلِجَان الزكاة القائمين على إخراج الصدقة لكثرة الذين يعينونهم.
قال نافع: ( وكان ابن عمر والصحابة يعطون الصدقة قبل العيد بيوم أو يومين). رواه البخاري.
أصناف الصدقة: تُخرج الصدقة من قوت أهل البلد غالباً.
فعن ابن عمر رضي الله عنه قال: فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر صاعاً من تمر أو صاعاً من شعير على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين……….).

ملاحظة: تخرج الصدقة من طعام الناس المعروف مما يدخر ولو على غير حاله الأول كالقمح فإنه يخرج بعد التصنيع برغل ومعكرونة ونحوها.

جداول أنصبة زكاة الأنعام وهي على مذهب الإمام الشافعي:
نصاب زكاة الإبل:
النصاب/ القدر الواجب من الزكاة
من 5 إلى 9 /شاة واحدة
من 10 إلى 14 /شاتان
من 15 إلى 19 /ثلاث شياه
من 20 إلى 24 /أربع شياه
من 25 إلى 35 /بنت مخاض( وهي من الإبل ما دخلت في سنتها الثانية)
من 36 إلى 45 /بنت لبون( وهي من الإبل ما دخلت في الثالثة من عمرها)
من 46 إلى 60 /حِقة( وهي من الإبل الناقة التي دخلت في عامها الرابع)
من 61 إلى 75 /جذَعة( وهي الناقة التي دخلت في الخامسة من عمرها)
من 76 إلى 90 /بنتا لبون
من 91 إلى 120/ حقتان
من 121 إلى 129 /ثلاث بنات لبون
من 130 فما فوق /في كل أربعين بنت لبون، وفي كل خمسين حِقة

نصاب زكاة البقر:
النصاب / القدر الواجب من الزكاة
من 30 إلى 39 /تبيع أو تبيعة( وهو من البقر ما له من العمر سنة)
من 40 إلى 59 مسنة /( وهي من البقر ما له سنتان)
من 60 إلى 69 /تبيعان
من 70 من 79 /تبيع أو مسنة
من 80 إلى 89 /مسنتان
من 90 إلى 99 /ثلاثة أتبعة
من 100 إلى 109 /مسنة وتبيعان
من 110 إلى 119 /مسنتان وتبيع
من 120 إلى 129 /ثلاث مسنات أو أربعة أتبعة
من 130 إلى 139 /ثلاثة أتبعة ومسنة
من 140 إلى 149 /مسنتان وتبيعان
من 150 إلى 159 /خمسة أتبعة، وهكذا أبداً


نصاب زكاة الغنم:
النصاب /القدر الواجب من الزكاة
من 40 إلى 120 /شاة واحدة
من 121 إلى 200 /شاتان
من 201 إلى 300 /ثلاث شياه
من 301 إلى 400 /أربع شياه

 

 


ونصاب الذهب على الصحيح هو: 85 غراماً صافياً، أي: عيار 24، ومن أراد أن يعرف هل عنده من الورق النقدي نصاباً فأنه يضرب سعر الغرام بسعر البيع في ال 85 غراماً، فلو كان سعر الغرام حين البيع يساوي 30 ديناراً فيكون النصاب 30 * 85 = 2550 ديناراً أردنياً والله أعلم.
والبضائع التجارية مطلقاً سواءٌ كانت جاهزة للبيع أو لا تزال خاماً فكل ما يعد منها للتجارة يقدر بسعر الشراء ويزكى كالمال تماماً.
وأما زكاة الزروع فنصابه (5 أوسق) والوسق (60 صاعاً) أي ما يقارب (600 كغم) فإن كانت تسقى مجاناً بالمطر أو السيول ففيها (العُشر) وإن كانت تسقى بماءٍ بثمن ففيها (نصفُ العُشر).

فضيلة الشيخ/ الدكتور سمير مراد

شاهد أيضاً

حكم من أفطر قبل الأذان؛والأذان الموحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Şirkət iPhone və en este momento Android ötrü uyğunlaşdırılmış cihazlarla ikitərəfli əlaqəni dəstəkləyir. hesabınıza daxil Onlayn Pin number Up casino online rubl, manat, money və avro ilə mərc sezmək imkanı verir. bukmeker kontorunda İstifadəçi rəyləri Pin Up casino nadir göstərilən xidmətlərin keyfiyyətini təsdiqləyir. pin up Mostbet Azərbaycanın istifadəçisi olmağa qərar versəniz, yadda saxlamalı olduğunuz məlumatlar bunlardır. pin-up