الرئيسية / المقالات / حول مقتل ناهض حتر

حول مقتل ناهض حتر

بسم الله الرحمن الرحيم

حول مقتل ناهض حتر

الحمد لله وبعد:

فقد بلغنا خبر مقتل الصحفي ناهض حتر، من قبل جهة مجهولة، وهذا العمل مدان ومرفوض، لأنه ممارسة خاطئة، إذ المسئولون عن المعاقبة وإجراء الأحكام، جهات رسمية، مختصة، ولأن مثل هذا العمل العشوائي، سبب لشيوع الفوضى في المجتمع، وَكَيْلِ التُهم لمن لا يستحقها، ومن المعلوم أن الأحكام تسري وفق خطة قانونية شرعية معتبرة، إذ الحكم يكون للإفتاء أولاً يصادق عليه المفتي بأنه عمل يستحق العقاب، لكونه متعلقاً بالدين، ثم يأتي القضاء ليصادق أيضاً على ذلك، ثم يحال إلى التنفيذ القضائي، وهذه الآلية شرعية تمنع التسيب والتطاول في آن واحد، ولو فتح الباب لكل أحد أن يمارس الأدوار التي ذكرناها، فعندها سيشيع القتل وستشيع الفوضى، مما يستنكر، وانا ادين هذا العمل وأي عمل مثله، لأنه تجاوز لحدود المسئولية، نعم؛ نحن مع الهيآت الرسمية في معاقبة كل مذنب ومتعدٍ لحدوده وبالقدر الذي يستحقه، من غير تلكؤ في ذلك، وحتى لا يكون فراغ قضائي يؤدي لمثل هذا العمل المشين، حتى لا تضيع الأمور وتخرج عن السيطرة وتشيع الفوضى، وأخشى ما نخشاه أن تكون هذه الجريمة سبباً في فوضى طائفية، والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد.

د. سمير مراد

من يوم الأحد

23/12/1437 – 25/9/2016

 

شاهد أيضاً

سلسلة في أحكام الإيمان – فضيلة الشيخ الدكتور سمير مراد – المجلس التاسع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.